امانة السجل المدني في حمص وريفها‎

0

بعد خروج عدة مناطق في سوريا عن سيطرة النظام برزت للأهالي تحديات عديدة وصعوبات٬في مقدمتها عدم إمكانية تسجيل الوقائع المدنية من زواج وطلاق وولادة٬وذلك بسبب تعطّل أمانات السجل المدني وخروجها عن الخدمة في المناطق المحررة٬ فضلاََ عن عدم الاعتراف بمؤسسات الحكومة المؤقتة وبالأوراق الصادرة عنها.
بقاء النظام صاحب المرجعية الوحيدة في مسائل القيد المدني؛ زاد من تعقيدات الوضع وخاصة للمعارضين المطلوبين ممن لا يمكنهم مراجعة دوائر الدولة لتسجيل أولادهم خوفاً من اعتقالهم٬ وهو ما اضطر البعض للتعامل مع سماسرة النظام للحصول على الأوراق الثبوتية لقاء مبالغ مادية كبيرة جداً.

في محافظة حمص ولمواجهة هذا الواقع؛ جاءت فكرة إنشاء سجل مدني خاص بالمحافظة وريفها٬ نظراً لعدم وجود أي إثباتات شخصية عند معظم العوائل المهجرين منها٬ وعدم تسجيل وقائع الزواج أو الوفاة أو الولادة الحديثة التي تمت خلال الخمسة أعوام الأخيرة منذ بدء الثورة السورية.

وحول عمل أمانة السجل المدني لمحافظة حمص؛ تحدث كاتب السجل “أحمد عمار”عن منحهم بطاقات هوية شخصية للتعريف عن حاملها٬ وبطاقات عائلية لأفراد الأسر التي لا تملك أي وثيقة ثبوتية٬ إضافة إلى البيان العائلي٫ وبيان الولادة والوفاة٬ وإخراج القيد٬ وتثبيت عقود الزواج لدى الشباب٬ مؤكداً أنه يتم توثيق كل الحالات المذكورة باليوم والتاريخ بدقة بناءً على أقوال شاهدين محلفين.

13313511_275149662830340_50227898_o

وأشار عمار إلى أن هذا العمل يتم بالتنسيق مع قيادة شرطة حلب الحرة٬ ومجلس محافظة حمص في مدينة غازي عنتاب التركية٬ وبالتعاون مع المجلس المحلي لضاحية الكهرباء من ناحية التصديق على شهادات الولادة٬ لافتاً إلى أن عملية التوثيق تكون ورقياً على دفاتر السجل المدني٬ وعلى سجلات ممسوكة أصولاً ومرقمة وممهورة من قبل أمين السجل المدني٬ والكترونيا على الحاسب.
“أحمد جلبي”٬ رئيس مجلس حي ضاحية الكهرباء قال “أنها خطوة جيدة وضرورية ومهمة جداً٬ وأن أغلب القاطنين في الحي وغيره لا يوجد لديهم أي إثباتات شخصية٬ وبعد إنشاء هذا السجل أصبح بإمكانهم الحصول عليها٬ وإننا في المجلس المحلي قمنا بتأمين المكان المناسب والدائم لعملهم الجديد”.
في مقابل ذلك، وجّهت إدارة السجل المدني نداء لكافة أهالي حمص المهجّرين من بيوتهم٬ والذين ليس لهم أي إثبات على هويتهم الشخصية؛ التوجّه إليهم لاستصدار ما يلزمهم من بطاقات عائلية وأوراق ثبوتية٬ متمنية منهم التعاون مع المركز لإنجاح عمله.

13340697_275149679497005_1091624542_o

يشار إلى أن المركز أنشأ بتاريخ 12 / 5 / 2016 ٬وبلغ عدد المسجّلين فيه حالة ولادة عدد1 ٬ وإخراج بطاقات عائلية عدد 10 ٬ وإخراج هوية شخصية عدد 10 ٬ وهو ما لاقى استحساناً كبيراً من أهالي حمص الموجودين في المناطق المحررة في حلب وريفها.

Comments are closed.