موسكو تحقق باستهداف قوافل المساعدات وفرنسا ستدعو لتهدئة جديدة

0

وكالات – مدى سورية

أعلن الكرملين، اليوم الثلاثاء ٢٠ أيلول، عن تحقق الجيش الروسي من تقارير إعلامية أفادت باستهداف قوافل مساعدات إنسانية غربي حلب، مشيرًا إلى إصدار بيان عن الحادثة في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء.

وكان طيران حربي قد نفذ عدَّة غارات على قوافل الإغاثة في ريف حلب الغربي، مساء أمس الاثنين ١٩ أيلول، ما أسفر عن احتراق نحو ١٨ شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية ومقتل طواقم من متطوعي الهلال الأحمر، وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤولون أمريكيون أن طائرات تابعة لنظام الأسد أو روسية هي من نفذت الغارات.
وعبر المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف عن «عدم وجود أمل يذكر في تجديد الهدنة» مبديًا قلقه من الوضع في سورية.

وأضاف بيسكوف «للأسف يمكننا أن نعلن ..أن رفاقنا الأمريكيين أخفقوا في فصل الإرهابيين عما يسمى بالمعارضة المعتدلة» وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وفي إطار متصل، أعلن الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، بعيد وصوله إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة عن نيته لإطلاق دعوة جديدة للالتزام بتهدئة جديدة في سورية.

وقال هولاند «سأدعو أمام الأمم المتحدة إلى عمل ما يمكننا من أن نجد مرة جديدة الظروف المواتية لتهدئة من أجل إتاحة فرصة لإيصال مساعدات إنسانية وتنفيذ انتقال سياسي».

وكان نظام الأسد قد أعلن مساء أمس الاثنين عن انتهاء العمل بهدنة وقف إطلاق النار طوال الأيام السبعة الفائتة، التي توصلت إليها كل من موسكو واشنطن ٩ أيلول الجاري، متهمًا مَن وصفهم بـ”الجماعات الإرهابية” باستغلال الهدنة لإعادة تسليح نفسها، وانتهاك الهدنة أكثر من ٣٠٠ مرة.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر اليوم الثلاثاء ٢١٩ خرقًا لوقف الأعمال العدائية في سوريا خلال الأسبوع الفائت ابتداءً من مساء الاثنين ١٢ أيلول، حتى مساء أمس الاثنين ١٩ أيلول.

وفي التفاصيل، خرق نظام الأسد وقف إطلاق النار ٢٠٣ مرة، وروسيا عشر مرات، في حين خرقت المعارضة السورية المسلحة الهدنة ست مرات.

Comments are closed.