وفد روسي كبير في دمشق يحصل على صفقات مشاريع من الأسد

0

أجرى ديمتري روغوزين نائب رئيس الوزراء الروسي، المكلف ملف مجمع الصناعات الحربية، محادثات في دمشق مع رأس النظام السوري ركزت على التعاون التجاري – الاقتصادي بين الجانبين. وكان روغوزين قد وصل دمشق يوم أمس على رأس وفد كبير ضم نوابا لوزراء الخارجية والدفاع والتنمية الاقتصادية، فضلا عن عدد كبير من ممثلي الشركات الروسية الذين أبدوا استعدادا للعمل في سوريا حتى في ظل الحرب الدائرة هناك، وبينهم ممثلون عن شركات نفط وغاز.
وتسعى روسيا، على ما يبدو، في ظل الحرب الدائرة في سوريا، للحصول على ما لم يقدمه لها النظام أيام السلم، وتحديدا الاهتمام بنشاط الشركات الروسية في سوريا ومنحها الأفضلية انطلاقا من طبيعة العلاقات بين الجانبين. ولا تزال موسكو تذكر الكثير من المواقف التي منح النظام فيها الأفضلية لشركات غربية في مشاريع عملاقة في مجال النفط والغاز، فضلا عن مشاريع أخرى كان آخرها صفقة الطائرات المدنية، عندما فضل النظام عرضا فرنسيا على العرض الروسي، لكنه عاد ومنح الروس الأفضلية بعد أن تدهورت علاقاته مع باريس بسبب الأزمة.
وأكد روغوزين في تصريحات لوكالة «تاس»، يوم أمس، أن الوفد الروسي توصل لاتفاق مع رأس النظام السوري على افتتاح «ممر جمركي أخضر» لتصدير المنتجات الزراعية السورية إلى روسيا، لافتا إلى أن الجانب الروسي سيتمكن بفضل هذا الاتفاق من اختيار المنتجات التي تناسبه لاستيرادها.
وتحفظ روغوزين عن ذكر أسماء الشركات الروسية، مبررا ذلك بأنها «ستواجه العقوبات الغربية بسبب عملها في سوريا»، لافتًا إلى أن «المشاريع الأضخم في مجال الطاقة والمواصلات تم عرضها اليوم على الأسد»، وموضحا أن الشركات الروسية «ستعمل حتى في ظروف الحرب، لتقوم بأعمال بناء وإعادة إعمار، وتساهم في خلق واقع اقتصادي جديد»، مؤكدا أن الوفد «اتفق مع الجانب السوري على أن كل شركة روسية ستحصل على اهتمام دقيق من جانب الحكومة السورية»، وأن رأس النظام السوري شخصيا تعهد للوفد الروسي بتشكيل نظام تفضيلي لكل شركة روسية.
ومثلما دخلت عسكريا إلى سوريا لفترة غير محدودة الأجل وفق ما يؤكد المسؤولون الروس، فإن روسيا تنوي كذلك الدخول اقتصاديا إلى سوريا لفترة غير محدودة الأجل، وهو ما تشير إليه تصريحات روغوزين التي قال فيها إن المسألة الأهم التي يجري بحثها مع الجانب السوري فهي «كيف يتم تثبيت مصالح روسيا الاقتصادية ولمدة طويلة من الزمن (في سوريا)»، موضحا أن تثبت تلك المصالح «ممكن عبر المشاركة في المشاريع الضخمة لإعادة تأهيل الاقتصاد السوري، والمشاركة في بناء شبكات الطاقة، والموانئ وغيره من مشاريع البنى التحتية الضخمة»، مؤكدا أنه تم الاتفاق خلال المحادثات على كل تلك الأمور، وأن «سيتم تنفيذ كل ما هو ممكن تنفيذه في ظل هذه الظروف المعقدة للغاية».
في موضوع آخر على صلة بالشأن السوري هاجم وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، واتهمه بتقويض قرار مجلس الأمن الدولي حول المفاوضات السورية. وكان لافروف قد قال في تصريحات، يوم أمس، إن «الأمم المتحدة ممثلة بمبعوثها الخاص ستيفان دي ميستورا منذ ما يزيد على نصف عام تخرب قرار مجلس الأمن الدولي الذي ينص على عقد حوار داخلي سوري دون شروط مسبقة»، وجاء كلام لافروف بهذا الصدد في سياق إجابته عن سؤال حول موقف موسكو من الدعوة لمؤتمر للحوار في دمشق، وإذ رحب وزير الخارجية الروسية بالطرح الذي يجري الحديث حوله، تمهيدا لحوار مع النظام، فقد رأى أن «تخريب دي ميستورا للقرار حول المفاوضات لم يبق من مخرج سوى أن تأخذ المعارضة زمام المبادرة بيدها وتقوم بتنظيم حوار سوري – سوري».

المصدر : الشرق الأوسط

Comments are closed.