فرنسا تستضيف اجتماعا حول سورية وتتهم الأسد بشن حرب شاملة

0

وكالات- مدى سورية

اتهمت فرنسا النظام السوري وحلفاءها أمس الأربعاء ٢٣ تشرين الثاني، باستغلال حالة الغموض السياسي في الولايات المتحدة لتنفيذ “حرب شاملة” على مناسق سيطرة المعارضة السورية المسلحة في سورية.
وستتسلم إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، منصبه كرئيس لأمريكا في ٢٠ كانون الثاني المقبل، بعد انتهاء ولاية سابق، باراك أوباما.
وبعد الاجتماع الأسبوعي للحكومة الفرنسية قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو للصحفيين “اليوم هناك مليون شخص محاصر. ليس فقط في حلب وإنما في حمص والغوطة وإدلب وذلك هو حقيقة الوضع في سورية.”
وأضاف إيرلوت إن بلاده ستستضيف اجتماعا في الأيام المقبلة للدول المناوئة لرأس النظام السوري، بشار الأسد، دون تفاصيل أخرى عن ماذا سينتج عن هذا الاجتماع، لكنه قال إن حماية المدنيين أولية ملحة الآن.
وأردف إيرلوت أن بلاده تأخذ “بزمام المبادرة لمواجهة استراتيجية الحرب الشاملة التي يتبعها النظام وحلفاؤه الذين يستفيدون من حالة عدم اليقين الحالية في الولايات المتحدة.”
واستأنفت قوات النظام وروسيا الهجوم على أحياء حلب الشرقية منذ تسعة أيام، في الحين الذي تكلمت فيه تقارير إعلامية عن استخدام قذائف تحوي على غاز الكلور.
ويعاني المدنيون في حلب من نقص في الدواء والغذاء، إضافة إلى خروج معظم المشافي عن الخدمة جراء استهدافها بشكل متعمد وفق ما قال العاملون بالمجال الطبي.

Comments are closed.