داعش: يسيطر على قرى في الرقة وحمص، والبنتاجون: قوات الأسد تركت له أسلحة في تدمر

0

وكالات – مدى سورية

قالت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) إن التنظيم سيطر على استعاد السيطرة على قريتي المزيونة والكلي على محور الجرنية بريف الرقة الشمالي الغربي، بعد استهداف “قوات سوريا الديمقراطية” بعمليتين انتحاريتين، فيما لم تعلق صفحة حملة “غضب الفرات” على الإعلان.

وقال ناشطون إن التنظيم سيطر يوم الأربعاء ١٥ كانون الأول على قرية الشريفة بحمص، بعد اشتباكات مع قوات النظام، وسط حركة نزوح من أهالي القرية نحو مناطق أخرى.

وبيَّن ناشطون أن القرية تقع غرب مطار “T4” (التيفور العسكري)، يتواجد فيها عشرون منزلا، وأن معظم سكانها من البدو، نزحوا باتجاه قرى جب الجراح ومكسر الحصان، منطقة مهين بحمص.

واستهدف التنظيم بسيارة مفخخة حاجز لقوات النظام بين مدينتي الفرقلس والقريتين بريف حمص الشرقي، في محاولة لفرض حصار كامل على المطار.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أكدت يوم الثلاثاء الفائت أن قوات النظام السوري فرّت من مدينة تدمر الأثرية سريعا جدا، تاركة خلفها عتادا عسكريا غنمه عناصر “داعش”.

واستعاد تنظيم “داعش” السيطرة على مدينة تدمر الأثرية الواقعة في وسط سوريا إثر هجوم مفاجئ مكنه من أن يسيطر للمرة الثانية على المدينة الأثرية بعد تسعة أشهر على طرده منها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، جيف ديفيس، إن الهجوم الذي شنه تنظيم داعش كان “على الأرجح واحدا من أهم الهجمات المضادة التي رأيناها من جانب تنظيم داعش”.

وأضاف أنه “بالتالي فقد استولى تنظيم داعش على كل العتاد الذي تركه النظام في المكان، وهذا يمكن أن يشتمل على عربات مصفحة ومدفعية”

Comments are closed.