«حزب الله» وموسكو يستنفران لمنع سقوط دير الزور

0

اندفعت روسيا و«حزب الله» اللبناني لتأمين الدعم اللازم لقوات النظام التي تقاتل في مدينة دير الزور محاولة ضد هجوم واسع لتنظيم داعش الذي يحاول السيطرة على ما تبقى من المدينة مستفيدا من تمكنه في الأيام القليلة الماضية من فصل مناطق سيطرة النظام إلى جزأين وعزل المطار العسكري عنها.
وبرز يوم أمس الإعلان عن دخول عناصر حزب الله على خط مساندة النظام في دير الزور، ففيما أكد رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري في تصريح لـ«الشرق الأوسط» وصول أعداد من عناصر الحزب إلى المطار المحاصر، قال أحمد الرمضان الناشط من مدينة دير الزور إن عناصر الحزب موجودون في المدينة منذ 8 أشهر، إلا أنه تم في الساعات الماضية استقدام تعزيزات بالجو لصد الهجوم الذي يشنه تنظيم داعش، موضحا لـ«الشرق الأوسط» أن «عناصر الحزب يتمركزون حاليا وبشكل خاص في اللواء 137 كما على الجبهات داخل الأحياء».
وأشار الرمضان إلى أن عناصر «داعش» أوشكت يوم أمس على الدخول إلى المطار لو لم يتدخل الطيران الروسي منفذا 40 غارة في المنطقة حيث كانوا يتجمعون، لافتا إلى أن سربا كاملا من 6 طائرات روسية تدخل لصد الهجوم. وأفاد الرمضان الذي يدير موقع «فرات برس» بأن عناصر تنظيم داعش تمكنوا يوم أمس من الوصول إلى مساكن المطار الجنوبي شرق محطة الكهرباء المعروفة برقم (66)، وقد تصدت قوات النظام لهم وأجبرتهم على التراجع، لافتا إلى أن التنظيم المتشدد بات فعليًا على مسافة قريبة جدًا من أسوار المطار من الجهة الجنوبية الغربية.
وأفادت وكالة «آكي» الإيطالية بإرسال حزب الله «تعزيزات من محيط حلب ومن مناطق أخرى، من المتوقع أن تصل أطراف المطار غدًا (الخميس) لتمنع سقوطه إن استطاع الصمود حتى الغد»، متحدثة عن «تقدم داعش في عدة أحياء، ومحاصرته بعضها، وقطع الطريق باتجاه المطار العسكري»، لافتة إلى أن «كتيبة المدفعية 137 باتت شبه ساقطة عسكريا».
وحذّر الجيش الروسي يوم أمس من «إبادة جماعية حقيقية في حال سيطرة داعش على مدينة دير الزور». وقال رئيس إدارة العمليات في هيئة أركان القوات المسلحة الروسية، الفريق سيرغي رودسكوي إن «مسلحي تنظيم داعش يشنون حاليا هجوما واسعا ومستمرا على مواقع القوات السورية في المدينة، التي تقوم بحمايتها مجموعة من الجيش السوري مدعومة من القوات الجوية الروسي». وأضاف رودسكوي: «هناك وضع صعب للغاية يمر به محيط مدينة دير الزور، التي لا تزال محاصرة من قبل إرهابيي داعش منذ نحو 3 سنوات، ويشن المسلحون، مستغلين تفوقهم العددي الكبير، هجوما مستمرا على مواقع الجيش السوري»، مؤكدا أن «القوات الجوية الفضائية الروسية تتخذ جميع الإجراءات الضرورية لدعم الوحدات التي تدافع عن دير الزور ولإحلال استقرار الوضع في المدينة ومحيطها».
واستمرت الاشتباكات عنيفة في دير الزور يوم أمس، بين قوات النظام السوري وعناصر تنظيم داعش الذين أشعلوا الإطارات وبراميل النفط للتشويش على حركة الطائرات الحربية. وأفاد المرصد السوري بـ«معارك عنيفة على محاور عدة في مدينة دير الزور (شرق) تترافق مع قصف جوي لطائرات حربية روسية ولقوات النظام على مناطق الاشتباكات». وأحصى المرصد منذ بدء هجوم «داعش» السبت مقتل 151 شخصا، هم 30 مدنيا و46 عنصرا من قوات النظام و75 مقاتلا لـ«داعش» خلال المعارك وجراء الغارات.
ونقل عمر أبو ليلى من مجموعة «دير الزور 24»، وهي مجموعة إخبارية ناشطة في المدينة المحاصرة، أن «التنظيم المتطرف أعدم بطريقة وحشية عشرة من عناصر قوات النظام الذين تم أسرهم خلال الهجوم على المطار العسكري». وقال الناشط في المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية: «أعدم التنظيم الأسرى ليلة أمس دهسا بالدبابات»، مضيفا: «إذا سيطر التنظيم على أحياء النظام، ستُرتكب مجازر كبيرة، وهذا مصدر تخوف كبير بالنسبة لنا». من جهته، قال المرصد إنه رصد قيام تنظيم داعش في الريف الشرقي لدير الزور بـ«تعليق 6 رؤوس لعناصر من قوات النظام قتلوا في معارك داخل المدينة وفي محيطها وسط تجمهر عشرات الأطفال والمواطنين».
ويخشى عشرات الآلاف من المواطنين الذين يعيشون في الأحياء التي يسيطر عليها النظام في دير الزور من «الإعدامات الجماعية والأعمال الوحشية التي اعتاد عناصر داعش على ارتكابها في كل منطقة سيطروا عليها». ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أبو نور (51 عاما)، أحد سكان حي الجورة الذي لا يزال تحت سيطرة قوات النظام، قوله إن «المدنيين في المدينة يعيشون حالة من الرعب والتوتر خشية من دخول عناصر داعش، كونهم يتهموننا بأننا شبيحة النظام». من جهتها، أعربت أم ايناس (45 عاما) من سكان حي الجورة عن خشيتها من انقطاع المواد الغذائية والمساعدات، وقالت إن «المواد المتوفرة في الأسواق بدأت بالنفاد نتيجة حصار داعش لمنطقتي الجفرة وهرابش اللتين كنا نأتي ببعض الحشائش والخضار منهما». وأضافت: «في حال استمر الوضع على ما هو عليه فالجوع سيأكل الناس، لأن الإسقاط الجوي كان يعتبر شريان الحياة للناس هنا».

المصدر : الشرق الأوسط

Comments are closed.