خسائر كبيرة للجيش التركي في سورية.. والكرملين يتحدث عن نقص التنسيق

0

في الوقت الذي تجري فيه أنقرة اتصالات مع موسكو بهدف منع وقوع مواجهة بين القوات التركية وعناصر الجيش السوري الحر المدعومة منها مع قوات النظام السوري في المعارك الدائرة حول مدينة الباب معقل «داعش» في شمال شرقي حلب، قتلت ضربات جوية روسية بالخطأ 3 جنود أتراك وأصابت 11 آخرين أحدهم بإصابات خطيرة بطريق الخطأ.

وشهد يوم أمس وقوع المزيد من الخسائر في صفوف القوات التركية، حيث أعلن الجيش التركي مقتل 5 من جنوده وإصابة 10 آخرين في هجمات لـ«داعش».

وأعلن الجيش التركي في بيان أن طائرة حربية روسية قصفت بالخطأ جنودًا أتراكًا يشاركون في عملية درع الفرات التي تدور معاركها حول مدينة الباب فقتلت 3 جنود وأصابت 11 آخرين أحدهم بجروح خطيرة أثناء استهدافها عناصر من تنظيم داعش الإرهابي صباح أمس. وقال بيان الجيش التركي إن قادة روسًا اعتذروا عن القصف الخاطئ ووصفوه بالحادثة، وعبروا عن حزنهم الشديد لمقتل وإصابة الجنود الأتراك. وأضاف البيان أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصل بنظيره التركي رجب طيب إردوغان وعبر عن حزنه بسبب الحادث وقدم تعازيه في قتلى الحادث. وأضاف أن الجانبين يجريان تحقيقات في الحادث.

وأكد الكرملين في بيان اتصال بوتين مع إردوغان قائلاً إنهما اتفقا أثناء الاتصال على زيادة التنسيق العسكري ضد تنظيم داعش في سوريا. وقال الكرملين إن بوتين وإردوغان اتفقا أيضًا على العمل بنشاط من أجل دعم محادثات السلام بشأن سوريا في آستانة وجنيف، وناقشا الاستعدادات لاجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي بين البلدين الذي سيعقد في روسيا في مارس (آذار) برئاسة الرئيسين.

وتبدي أنقرة وموسكو حساسية كبيرة لمثل هذه الحوادث لا سيما بعد إسقاط تركيا قاذفة روسية من طراز «سور – 24» على الحدود مع سوريا في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، حيث تسبب الحادث في توتر في العلاقات بين البلدين زال بعد 9 أشهر عندما اعتذر إردوغان لنظيره الروسي في يونيو (حزيران) الماضي وبدأ البلدان خطوات التطبيع في العلاقات إلى جانب استحداث آلية تنسيق وتعاون في سوريا، ثم التفاهمات التي قادت إلى إنهاء مأساة حلب وبذل جهود مشتركة لوقف إطلاق النار في سوريا الذي قاد إلى اجتماع آستانة في 23 يناير (كانون الثاني) الماضي. وجاءت حادثة القصف الروسي الخاطئ بعد ساعات قليلة من اتصال هاتفي بين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف لبحث آخر التطورات في الملف السوري. وقالت مصادر في الخارجية التركية أمس الخميس، إن اتصالاً هاتفيًا جرى بين جاويش أوغلو ولافروف، ليل الأربعاء، بحثا فيه العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش في مدينة الباب وقضية محاربة تنظيم داعش في مدينة الرقة وأنهما تطرقا للتدابير الواجب اتخاذها خشية وقوع صدام بين قوات الجيش السوري الحر وقوات النظام في محيط الباب.

كما قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الأربعاء، إنّ بلاده تنسق مع كل الأطراف المعنية بالأزمة السورية وخصوصًا، لتجنب حدوث صدام بين قوات النظام السوري وقوات الجيش السوري الحر المشاركة في عملية درع الفرات التي تقودها تركيا، حيث بدأت قوات النظام السوري بالتحرك من الجهة الجنوبية باتجاه مدينة الباب التي تخضع لسيطرة «داعش».

وعلى الرغم من التنسيق الفعال بين أنقرة وموسكو في سوريا لا تزال هناك نقاط خلافية لكنها لا تحول دون استمرار الحوار بينهما أو الاتفاق على ضرورة محاربة المنظمات الإرهابية داخل الأراضي السورية. ومن أهم نقاط الخلاف عدم تحمس روسيا لسعي تركيا لإقامة منطقة آمنة في شمال سوريا، وكذلك التباين في المواقف بشأن مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري في مفاوضات الحل السياسي في سوريا. وفي المقابل، بدأت واشنطن التحرك باتجاه دعم أنقرة في عملية درع الفرات بشكل ملموس وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن تركيا ستلعب دورًا في الاستراتيجية الأميركية الجديدة لمحاربة تنظيم داعش دون الإفصاح عن تفاصيلها.

وقال المتحدث باسم البنتاغون إريك باهون لوكالة الأناضول التركية الرسمية، أمس، إن هناك تنسيقًا أميركيًا تركيًا مسبقًا بخصوص القضاء على «داعش» شمال سوريا، وخصوصًا في مدينة الباب شرق حلب. ميدانيًا، واصلت قوات درع الفرات هجماتها داخل مدينة الباب، أمس، بعد يوم من اختراق دفاعات تنظيم داعش في معقلهم المتبقي في محافظة حلب.

وقال أحد قادة المعارضة من قوات درع الفرات إن مقاتلين من الجيش السوري الحر يعملون مع قادة أتراك يتقدمون من منطقة قرب البوابات الغربية للمدينة التي اقتحموها يوم الأربعاء. ونقلت «رويترز» عن قائد أحد الفصائل الرئيسية بالجيش السوري الحر التي تقاتل في الباب والذي طلب عدم نشر اسمه: «المعارك بدأت قبل قليل لاستكمال ما بدأ بالأمس (أول من أمس) ». وأضاف أن القوات في شمال شرقي الباب انتزعت السيطرة على قريتين رئيسيتين، بزاعة وقباسين، كانت أخرجت منهما مرارًا في معارك سابقة بسبب هجمات انتحارية متعاقبة. وأعلن الجيش التركي أمس أن 5 من جنوده قتلوا في اشتباكات مع «داعش» في الباب وأصيب 10 آخرون في هجمات كبيرة ينفذها التنظيم الإرهابي ضد القوات التركية التي تتقدم بسرعة أكبر داخل المدينة.

وقتل، الأربعاء، 5 جنود أتراك آخرون أضيف إليهم 10 آخرون في هجمات مشابهة مع تأكيد مصادر متعددة أن القوات التركية تمكنت بالفعل من دخول كثير من الأحياء في المدينة من المدخل الغربي.

وصباح أمس، أعلنت رئاسة أركان الجيش التركي استهداف عشرات المواقع لـ«داعش» وقتل 48 من الإرهابيين في قصف مدفعي وجوي نفذته القوات التركية ضدّ 253 هدفًا للتنظيم، كما دمرت مقاتلات التحالف الدولي 6 أهداف أخرى. وبينما قصفت المدفعية التركية 187 هدفًا لـ«داعش»، أغارت مقاتلات تابعة لسلاح الجو التركي على 66 هدفًا للتنظيم نفسه في مدينة الباب ومحيطها. ومن بين الأهداف التي تمّ قصفها برًا وجوًا، مبانٍ يختبئ فيها عناصر من «داعش»، ومقرات قيادية ومواقع دفاعية تابعة للتنظيم الإرهابي. كما قامت مقاتلات تابعة للتحالف الدولي بتنفيذ 3 غارات جوية ضدّ «داعش» في مدينة الباب، دمّرت خلالها 6 أهداف، بينها سيارات مفخخة ومدخل نفق.

المصدر: الشرق الاوسط

Comments are closed.