الخارجية الأمريكية: قواتنا في منبج لمنع أي تصعيد

0

وكالات – مدى سورية

قالت الخارجية الأمريكية إن قوات بلادها موجودة في مدينة منبج شرق حلب بهدف تجنب “أي تصعيد غير ضروري، أو غير مقصود” في المنطقة.
وخلال الموجز الصحفي للوزارة اليوم، وصف المتحدث باسم الخارجية، مارك تونر، الوضع في محيط المدينة بـ “المعقد جداً”، مضيفا أن عدة قوات توجد هناك بهدف “طرد” تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، حسب ما نشرت الخارجية على موقعها الرسمي.
وكان عدد من المدرعات والمصفحات التابعة للقوات الأمريكية البرية توجه، مطلع آذار الجاري، إلى مدينة منبج، الخاضعة لسيطرة “قوات سورية الديمقراطية”.
في حلب أيضا، سيطرت قوات النظام والميليشيات المساندة لها، يوم أمس، على خمسة عشر قرية في ريف حلب الشرقي، عقب اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، تزامنا مع إعلان “مجلس منبج العسكري” تسليم عدد آخر من القرى للنظام تجنبا للمواجهة مع القوات التركية.
وذكرت وكالة سانا التابعة للنظام إن قوات النظام سيطرت على بلدة الخفسة التي تحوي على محطة ضخ المياه الرئيسية لمدينة حلب، بعد اشتباكات مع عناصر التنظيم، أسفرت عن مقتل عدد من عناصر التنظيم وتدمير آليات تابعة له.
من جهة ثانية، قتل مدني وأصيب آخرون، جراء قصف مدفعي من قبل قوات سورية الديمقراطية على قرية جب العاصي في الريف الشمالي، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام على جبهات البحوث العلمية وحي الراشدين وجبل معارة غرب حلب، قتل وجرح على إثرها عدد من قوات النظام.

Comments are closed.