المؤتمر الدولي ضد «داعش»: قتل البغدادي مسألة وقت

0

شدد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون على أن قتل زعيم «داعش» أبو بكر البغدادي مسألة وقت، وأن هزيمة التنظيم الإرهابي الذي يقوده هي الهدف الأول للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط.

وقال تيلرسون، في افتتاح المؤتمر الدولي لدول التحالف ضد «داعش»، في واشنطن أمس، إن «كل معاوني أبو بكر البغدادي تقريباً، بمن فيهم العقل المدبر لاعتداءات بروكسل وباريس، قتلوا، وأنْ يلقى البغدادي المصير نفسه؛ مسألة وقت».

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أكدت الشهر الحالي أن البغدادي فر من مدينة الموصل وبات موجوداً في منطقة صحراوية بالعراق. وأضاف تيلرسون أن «الولايات المتحدة ستزيد من ضغوطها على (داعش) و(القاعدة)، وستعمل على إقامة مناطق استقرار مؤقتة، من خلال وقف إطلاق النار، والسماح للاجئين بالعودة إلى ديارهم».

بدوره، تحدث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال المؤتمر عن الجهود العسكرية لتحرير الموصل من قبضة «داعش»، وقال: «نحن في المراحل الأخيرة عسكرياً، وقد وجهنا ضربات قاسية لـ(داعش)، وأثبتنا أن الإمبراطورية التي أرادوا بناءها تتقلص، وسنحرر الموصل، ونحقق كسر حلم (داعش)».

واعتبر أن «داعش» كثّف، بعد خسائره في الموصل، أنشطته في باكستان وأفغانستان وأوروبا «ليرسل رسالة مفادها أنه لا يزال موجوداً». وكشف السيناتور الأميركي لينزي غراهام أمس أن رئيس الوزراء العراقي أبلغه خلال حديث دار بينهما أول من أمس بأن تكلفة إعادة إعمار الموصل ومحافظة الأنبار، تقدر بنحو 50 مليار دولار.

واكتظت قاعة «هاري ترومان» بوزارة الخارجية الأميركية صباح أمس بوزراء خارجية ووفود 68 دولة. وعقد وزراء خارجية دول التحالف اجتماعات مغلقة، انضم إليها وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، وركزت، وفقاً لمصادر بالخارجية الأميركية، على جهود تسريع هزيمة «داعش»، والجهود المبذولة لاستعادة الموصل في العراق، واستعادة الرقة في سوريا، والتصدي لمحاولات التنظيم التمدد في ليبيا.

Comments are closed.